في تصنيف تعليم بواسطة

إصابة البدن بالبول يعد من النجاسة وعدم التحرز منه من كبائر الذنوب، ان البول نجس بدليل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم "استنزهوا من البول فإن عامة عذاب القبر منه" ويدل ذلك انه يجب عدم الاستهانة بتنظيف البول أو رزازه عن استخدام الخلاء اذا وقع منه شي على الملابس او الجسم.

إصابة البدن بالبول يعد من النجاسة وعدم التحرز منه من كبائر الذنوب؟

أنزل الله الشرائع الدينية للحافظ على نظافة البدن والنفس حيث أمرت بالطهارة والغسل حيث اشترطت لصحة الصلاة تمام الوضوء واسباغه , قال الله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.وقد جاء عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه، أنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “لَا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلَاةَ أَحَدِكُمْ إِذَا أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأَ”، رواه البخاري.

السؤال: إصابة البدن بالبول يعد من النجاسة وعدم التحرز منه من كبائر الذنوب؟

الإجابة: العباراة السابقة صحيحة.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

إصابة البدن بالبول يعد من النجاسة وعدم التحرز منه من كبائر الذنوب

اسئلة متعلقة

1 إجابة
1 إجابة
مرحبًا بك إلى موقع النوابغ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...